السبت، 26 سبتمبر، 2015

ليت التسويق يعود يوما

ليت التسويق يعود يوما 

ليت التسويق يعود يوما
ليت التسويق يعود يوما 



فى الفترة الأخيرة و بالذات بعد أعلانات رمضان 2015 إللى كانت دون المستوى عدا بعض الأعلانات إللى نقدر نقول قدمت حاجة جديدة 

أصبح لا يوجد لدينا تسويق , و بنختصر العملية التسويقية كلها فى أعلان 30 ثانية و بنحلل فيه و نفصص و نشوف معمول حلو ولا لأ .

الموضوع مش بالسهولة دى 


في ‏التسويق‬ أنت بتعمل زي القهوجي و هو أنه بيقدم منتجه أو خدمته ( و هي المشاريب ) و عليها قيمة أضافية و هي الفرفشة و الصحبة و قهوة عن قهوة تفرق و كل شوية يضيف في صفات تنافسية بينه و بين منافسيه زي مثلا أنه يجيب شاشة عرض أكبر أو أنه يضيف أنواع مشاريب أكتر و هكذا .

يعنى القهوجى مش بيكتفى بأنه يفضل يقول أنا عندى قهو و شيشة حلوه و خلاص , لأ ده بيقوم بالعملية التسويقية على أكمل وجه 

و إللى بتتلخص فى كتب التسويق تحت جزئية المزيج التسويقى أو ال 4Ps  و ايا كان التطوير إللى حصل فى الجزئية دى و هما كام P  , الموضوع فى مصر خرج بره نطاق العلم تماما .



و لو سألنا نفسنا أيه إللى هيحصل يعنى لما ده يزيد كده ؟؟

أقولك أن ده بيساعد فى تغيير الذوق العام للمجتمع لأنى لو شركة و معايا فلوس أعمل أعلان مالوش أى تلاتين لازمه و أبدأ أنشره فى كل القنوات التسويقية سواء تليفزيون أو أنترنت .
الناس مش هتشوف غيرى , مش هتشوف غير الطريقة المبتذلة إللى بقدم بيها المنتج بتاعى 

دلوقتى فى مصر صعب نلاقى أعلان بيتكلم عن ميزة أو حاجة مهمة فى المنتج عدا ممكن أعلانات مستحضرات التجميل و مساحيق الغسيل 

مافيش أى  Comparative Advantage  أو Competitive Advantage  بتتقدم خالص 


لازم نتعامل مع الأعلانات على أساس أنها رسائل و طرق للحوار مع العملاء المحتملين أو حتى العملاء الفعلين و الحقيقين
بلاش نتعامل مع الأعلان كأنه أمر بالبيع و لازم أن أى حد يشوف الأعلان يشترى المنتج بتاعى أو ينفذ كلامى


التسويق هو مجموعة من الأحداث إللى بتحدث مع بعد فى تسلسل معين لأدراك غاية معينة
الغاية دى إللى هى بتكون الأهداف إللى الشركة بتحددها يعنى ال Goals & Objectives 

و برضه بنقول أن  التسويق مش علم الواحد أتنين تلاته ، التسويق علم الفهم و التطبيق ، لأن لو الكل أتعامل معاه بمنطق الخطوات و الأنماط الثابته هيخرج بره منطقة الأبداع و إللى هى أصلا قلب التسويق ، هتكون مسوق شاطر لو تقدر تفهم ده ليه حصل و حصل أزاى و كان ممكن يحصل أحسن من كده أزاى و أزاى برضه نطور من إللى حصل ده .. طبعا فى قواعد أو مفاهيم ثابته بتسهل من العملية ككل بس أنا شخصيا مش مايل ناحية أننا نتعلم التسويق كنقط أو خطوات ثابته ورا بعضها.

و بحب أقول دايما أن التسويق‬ هو القدرة على وضع أى شئ فى سياق جديد و مختلف فى كل مره معتمدا على بعض المقومات ( هبقى أقولها قدام شوية لأنها بأذن الله ما تكتبتش فى كتب قبل كده ) زى مثلا كلمة " حر " ممكن تتفهم بمعنى أنها على الجو أو شعور الحرية طبعا لو ضمن عملية تسويقية بيبقى أعادة ضبط السياق بتبقى بشكل محترف و دقيق لأنك ساعتها بتبقى عامل زى إللى بيضارب فى البورصه بالظبط .




فى الختام أحب أقولكم ركزو فى الأعلانات كويس لدرجة أنك ما تخاليهاش هيا المعيار بتاعك فى أستخدام أى منتج 


و دور على حاجة أسمها Marketing Ethics و أنا هبقى أتكلم عنها مرة تانية بالتفصيل 

تقدر عادى تعمل شير و نساعد بعض نخلى عندنا شوية تسويق :D